هوا أنا كده طب اعمل ايه فى نفسى

الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

اثنين حيرنى امرهما ؟!

 
احيانا قد يضنيك العقل بالتفكير فى أمر ما 
حتى تشعر انّك ستجن من كثرة التفكيير
وفجــــــــأه 
تجد قلبك قد تدخّل بكل قوة وعنف وفرض عليك امرا 
لا تستطيع رفضه ابدا مهما حاولت 
تجد نفسك اسير قلبك 
مطيعا له بعد كل هذا التفكيير المضنى 
غريب هو هذا القلب وقوى ايضا 
لا تستطيع الفرار من حكمه عليك 
لا تستطيع التملّص من سيطرته 
وتجد نفسك تستمع له وتطيعه شئت ام ابيت
.
.
لكـــــــــــــــــن 
لامفر ايضا من استخدام عقلك 
ستظل ايها الانسان المسكين حائراا فى حياتك 
بين هذان الاثنين الفريدين فى صفاتهما 
العقل ........ والقلب 
.
.
 ماأروعهما 
رغم قسوتهما احيانا علينا ورغم مانعانيه بسببهما 
فاننا لن نستطيع العيش بدونهما اطلاقا 
بدونهما 
لن تكون انسانا اساسا :)

 


الخميس، 19 يوليو، 2012

لم أستطع النوم ...

   
اعشق هذه اللحظه ... عندما يخلد الجميع الى النوم
ويخيم الهدوووء التام على المكان حتى أنّى أسمع دقات عقارب الساعه
أسعد بلحظات الهدوء تلك
دائــــما مااشعل حينها ضوءا خافتا وأحتسى مشروبا ساخنا ...
وأحيانا أخرى لا أسمع الا صوت نقر اصابعى على أزرار الكيبورد المسكينه .
ولكنى يومها لم أستطع الجلوس وقتا أطول وقررت الاتجاه الى سريرى الحبيب
أطفأت المصباح .. وأغلقت باب حجرتى
وارتميت على سريرى ظنا منّى انى سأغط فى نوم عميـــــــق ....
ولكنى ... لاحظت الظلام الدامس التى أصبحت الغرفة فيه ؟؟
ماهذا ؟ نظرت الى النافذه فوجدتها مغلقه ! فى العاده اتركها مفتووحه .. لكنى لم أستطع النهوض لفتحها .. وسألت نفسى فى استياء من اللذى أغلقها ؟؟
... وبعد لحظات من الصمت الشديد ووسط الظلمه الحالكه بدأت أشعر بالخوف ... وبدأت أشعر ببرودة فى أطرافى !!؟
لم ينتابنى هذا الشعور من قبل أبداا فأنا داخل غرفتى !!
وجدتنى فجأه أتخيّل نفسى فى متر ونصف من القماش ... على تراب خشن ... وسط ظلمة حالكه .
تذكّرت القبــــــــر ... تخيلت أنى فى تلك الحفره التى حتما سأسكنها يوما .. قد يكون غداا ...
لا أدرى .
تملّكنى الخوف الرهيييب ... هذا الظلام الدامس والسكون المؤقت يخيفنى فى الدنيا ؟ ! وأنا قادرة على أن اشعل المصباح
فماذا سأفعل فى الاخره ؟... سأمر يوما بهذا الموقف ... نعم والله .. لكنى حينها سأتوسد التراب .. نعم التراب
ويــــلى ... ياربى ماذا أعددت لهذا اليوم ؟؟ كيف سيكون ؟؟ وكيف سأكون أنا ؟؟
الى الان لم أفعل ما أستحق ان يكافئنى ربى عليه بجنته ... كل ما أملكه هو يقينى برحمته .. ورجائى لمغفرته سبحانه وتعالى
فى تلك الليله لم أستطع النوم .. وجلست أبكى وأبكى ... لا أدرى مالذى انتابنى حينها
وبدأت أردد ... يـــــــــارب ... يـارب
وصورتى وانا متوسدة التراب ومتلحفة بتلك القطع من القماش الابيض لاتفارقنى
الـــــــهى ماذا سيحدث لى فى أول ليلة فى تلك الحفره ؟
أرجوووووك الـــهى لاتضيقها علىّ .. لا تجعلها من حفر النار ارجووووك
وأنر لى فيها بنوورك ياكرييم
فزادى ياربّى لن يبلّغنى... والله ياربى زادى لن يبلّغنى
أرجووووك ربّى أجرنا من عذاب القبر ... واجعل خير ايامنا يوم نلقاك فيه
وأحسن خاتمتنا ياأرحم الراحمــيـــــن 
 


 

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

ايه ياشعب النكته ؟



 
هيا الناس اللى بقت مكشّره طبيعى ولاّ أنا اللى مش طبيعيه !!؟؟
(شعب النكته )ده الاسم اللى بيطلق على المصريين
طيب شعب نكته .. وبيحب الضحك .. حتى واحنا قاعدين فى فى عزا مثلا .. تلاقى واحد طلع بافيه ولاّقلش  قلشه ... ضحّك الناس كلها
واللى مثلا حصلتلو حاجه دايقتو .. صحابوا مش بيسيبوه الا لما يضحك ويكركر ويحس انّه معندوش دم :) ... اه والله هوا ده الشعب المصرى
.لو طلعت النتيجه مهببه مثلا (لاقدر الله ) .. تلاقى الواحد بياخدها بهزار وضحك وبيبقى عايز يعد عند صحبو وميروّحش عند الحاج هههه (هيتهزّأبرضو ) المهم انو بيضحك برضو (قلّة دم ) هههههههه
حتى فى اصعب الاوقات (لمّا تبص فى ورقة الامتحان وانت مش عارف ولا سؤال بتعد تضحك برضو ؟؟!!)

ليــــــــــــــــه بقى لما بنزل الصبح كل اللى بقابلهم مكشرييين :(  بلاقى الكل ماشى مصدّر ال(111) ولو غلطت  وبصيت لحد فيهم وابتسمت يزغرّك كده ويبقى هيخنقك
. لما بركب اى مواصله برضو بيبقو مكشرين ومش طايقين بعض خــــــالص أو بالاصح مش طايقييين نفسهم (ومايسدّقو تحصل اى حاجه ولو صغيّره زى مايكونو بيتلككو عشان يتخانقو )
يموتو فى الخناقات الصبح وانت متأخّر مثلا ياااااه
ويبقى الواحد هيتنقط ...
طب يمكن الصبح عشان لسه صاحيين من النوم .. وكل واحد زعلان انّو مكملش نومو بقى وفارق سريرو ومخدّتو
طيب .. صحيتو وروحتو الشغل وفطرتو كمان ... ليه لما بنروح اى مصلحه حكوميه او اى شركه او اى مكان بيبقى الناس برضو مكشرين ؟؟
وياسلااام لو انت عايز تعمل حاجه فى مصلحه حكوميه بقى .... تبقى امك داعيه عليك .. أنا بحس ان الواحد قاتللهم قتيل متعرفوش ولا ايه ؟؟؟
هوايتهم تعذيب الناس !!!
(شغل بقى وضغط وبتاع هيضحكو على ايه )
طيب ... وهما راجعين من شغلهم برضو مكشرين ؟؟؟
(راجعين من شغل وقرف ودوشه ولو الدنيا حر بقى عايزهم يضحكو على ايه )
طيب انزل فى اى وقت وبص فى وشوش الناس (%99) منهم مكشريييين
ومش طايقين نفسهم وممكن كمان يتخنّقوا على الناس اللى ماشين حواليهم
انا مش بقول نمشى نكركر يعنى ونبقى عبط بس
(تبسمك فى وجه اخيك صدقه )
مش نبينا الحبيب قالنا كده صلى الله عليه وسلم
ياريت بقى نتصدّق بالبسمه ده واحنا ماشيين
طيب... زحــــــــمه (اه )البياعين خنقونا فى كل مكان محطات وشوارع وحوارى وكلو (اه) فى ناس متخصصة رذاله ومرازيه فى الخلق (اه)
بس برضو نحاول على قد مانقدر أول مانتدايق نستغفر كده ونذكر ربّنا
شويه صغيريين وهنفك التكشيره ده على فكره :)
بلاش تضحك علطووول ولا تكشّر على طووول خلّى خلقتك طبيعيه زى ما خلقها ربنا (سيب وشك فى حالو لو سمحت )
وافتكر ان الناس ملهومش ذنب فى الحاجه اللى دايقتك ... يبقى تطلّع ديقك عليهم ليه ؟
وكبّر دماغك بقى شويه ومدايقش نفسك
وخليك دايما مبتسم على فكره بتكون احلى :)
وبلاش نحط فى دماغنا ان الدنيا قرف ونقابلها بتكشيره .. كدا كدا الدنيا مفيهاش راحه (ولقد خلقنا الانسان فى كبد ) الراحه فى الجنه انشاء الله
يبقى بلاش تعيش فيها مكشّر بقى
عيش مبتسم :)
هتخسر ايه ؟؟ 



الاثنين، 16 يوليو، 2012

أرجوك لا تكن مثلهم .. !!






 

لم تعد هي ... ولن تعود ابــــــــــداا كما كانت 
فلقد سئمت من معاملة الاخرين لها على انها (طيبه أوى )
ليه الطيب بيتبهدل بين الناس دلوقتى ؟؟؟
ليه الطيب بيتقال عليه (عبيط ) 
لازم الواحد يبقى بيعض فى الخلق طول ماهو بيتعامل معاهم يعنى 
عشان يعرف يعيش
فى مقوله بتقول (ان لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب ) بس ده للى عايش وسط ديابه 
ايه ... ياترى هيا الناس كلها دلوقتى ديابه ؟؟؟
مش ممكن .... !!!
لسه فى مجال الواحد يتعامل بطبيعته وبطيبه وحسن نيه مع الناس دلوقتى 
؟؟؟؟؟؟؟؟
.
.
ولا هيا بقت غابه والقانون اللى ماشى فيها (البقاء للأقوى ) 
بس أقوى بايه؟؟ .. بالكدب .. بالغش .. بالنصب .. بالبلطجه .. 
معتقدش ان ده قوه ابـــــدااا 
.
.
اللى يحزّن ان الطيب بيحس ان العيب فيه هوّا مش فى النّاس لأنو بيبقى نادر الوجود
وسط عالم غريب من بشر لا يملكون اخلاقا اصلا 
فهل يتعامل معهم باخلاص 
وود .. واحترام ؟؟ 

تعامل بأخلاقك أنت لا بأخلاقهم فلعلّك تعديهم يوما أوتعلمهم شيئا بطيبتك 

ربنا يحفظنا جمييعا يارب 

الأحد، 15 يوليو، 2012

مختــــــــلف ...









 كل حاجه فى الكون فيها اختلاف ... !
والاختلاف ده هو اللى خلّى الحياه جميله عفكره ونقدر نعيش فيها 
تخيّلوا الحياه لو كلها لون واحد ... ملهاش منظر ومش هنقدر نعيش فيها 
عشان كده ربنا خلق الاختلاف الرائع ده فى الالوان 
.
.
الالوان لازم تكون مختلفه .. الاشكال مختلفه .. والاحجام مختلفه ....
النباتات لازم تكون مختلفه ... والحيوانات كمان 

وعشان كده لازم كمان يكون الانسان مختلف 
مش بس فى اللون أو الشكل أو الحجم أو الجنس أو الديانه 
لأ
ده كل انسان فينا هوا نفسه فى جواه حجات مختلفه كتييره اوى (غير الاجهزه طبعا اللى جسمه شغال بوجودها ) 
ولو الاجهزه ده مش مختلفه مش هيبقى انسان اصلا ؟؟ 

(نفس الانسان وروحه ) لازم يبقى فيها اختلاف عشان لو مش مختلفه مش هيقدر يعيش ... 
لازم يفرح .. ويحزن .. لازم يعيط .. ويضحك ويكركر .. لازم نبقى أحيانا طيبين 
وأحيانا شداد (أو شريرين :)   ) 
لازم نفكر ... ولازم أحيانا نبلّم .. مره عاقلين .. ومره مجــــــــانين 
 الانسان لازم يبقى مره كبييير .. ومره طفل صغنوون 
مرّه حكيـــــم .. ومرّه أهبل   اه اهبل 

لازم تعرف ياعم الانسان انت انك أصلا مختلف ... (مش متخلّف :)    )
ده الطبيـــــــــعى عفكره .. انك تكون مختلف 
وكل واحد فينا بيبقى مختلف بطريقه مختلفه عن اللى حواليه 

وده اللى بيميّز كول واحد فينا 

لأن اللى بيثبت على حاله واحده ده (واحد بس )
.
.
هوّا    الميّــــــــــــــــت 

اللى ثابت على حاله واحده بس ده ميّــــــــت ! !

؟؟ !!

السبت، 14 يوليو، 2012

فجــــــــأه ....؟؟؟

تملّكها الحزن فجأه ... شعرت بالوحده
دائما ماكانت تحتاج الى العزله ... بل تتمنّاها .. لكنّها لم تكن وحيده يوما بهذا القدر !...
لم تشعر بالضعف يوما كما تشعر به الآن ...
حسدها الكثيرون على شخصيتها وجرأتها مع الحياه .. لكنها لم تعلم أنها تكره تلك الشخصيه
لم تكن تعلم ان تلك الشخصيه هى من سيودى بها يوما ... وستسبب لها الضياع ...
كانت تحب حياتها .. بحلوها ومرّها .. تلعب وتلهو فيها كما تشاء ..
لكنّها لم تعد تستوعب أو تفهم مايحدث معها
... أرادت أن تصرخ لتتخلّص مما هى فيه !!
لم تستطع أن تصرخ ... لم يخرج صوتها ..!
تبحث عن أى شئ يريحها ... لكنها لم تجد ..
ولأول مرّه ... تفضّل الموت على حياتها تلك
.. ترى مالذى أوصلها لهذا الوضع ؟؟
.
.
سألت نفسها كثيـــــــرااا ؟؟ حتى سئمت نفسها منها

أغمضت عيناها وتخيّلت أنها تبكى بين ذراعيه .. وتتوسّد صدره .. وهو يربت بيديه الحانيتين عليها ..
فهذا هو المكان الوحيد الذى يمكن أن تتخلص فيه مما تعانيه ...
ولم ترد أن تفتح عيناها مجددا ... أرادت ان تظل مغمضة العينين ..... حتى لاتعود الى ماهى فيه

لكـــــــن هل هذا سيخلّصها ممّا تجده ؟؟
كثييراا مانفضّل الهروب على المواجهه ...
وفى كلتا الحالتين ..
فاننّا نعـــــــــانى وبشــــدّه !!

الجمعة، 13 يوليو، 2012

مـــــلل...

         

         .. هتعد فى البيت ملل
         .. هتنزل الشارع ملل
        .. هتروح هتيجى ملل
        .. مهما عملت برضو ملل
        .. هتعد هتقف مــــــلل
        ..  ملل .. مـلل .. مـلل
        الحياه عباره عن ملل
       الشغل ملل..
       والنوم ملل..
       والتلفزيون أكبر ملل ..
       .. ملل .. ملل..
        الحياه كلها ملل
    والكنبه منّى جالها شلل
    حتى الملل مل من الملل ؟!؟!
   حد يقولى ياخوانا ايــــــــه العمل ؟؟؟؟ 



الخميس، 12 يوليو، 2012

قد لانستطيع البوح ..؟!


 


أحيانا قد نحب بصدق .. ولكننا لانستطيع البوح بهذا الحب ... نعم لانستطيع حتى ونحن نراه يضيع من بين ايدينا ؟!؟!
قد يخنقنا هذا الشعور ونذوب ألما عندما نفقد هذا الحب ... ونتمنى أننا لم نأتى لهذه الدنيا من الأساس
لأنّك تفتقده بشده ....
وكثيــرا ماكانوا يقولون (أن من يبعد عن العين فهو بعيد عن القلب)
ولكنى أعارض هذه المقوله بشده وأرى العكس تماما .. فكلما افتقدت أحدهم زاد حبك له وولهك عليه ... وزاد شوقك اليه .. وانشغالك به وبأحواله .. ؟!
يحدث كل ذلك معك  وأنت لاتدرى هل أنت على صواب أم لا .. أم هل من حقك أن تشتاق اليه أم لا ؟؟ 


ليتهم يعلمون ...

 

 

فى كثير من الأحيان نفتقد أشخاصا لانستطيع الوصول اليهم ... لكننا نحيا على ذكراهم
لانعلم هل يعلمون باشتياقنا ام لا ..
نتخيلهم حولنا دائــــــما .. لدرجة اننا نحلم بهم فى منامنا ...
تملأنا غصة الألم عندما نفيق على واقع هم ليسو فيه ...
(فاللهم أسعد أحبة لنا لانراهم ....
لكن فى قلوبنا نحفظهم .... ودائمـــا مانشتاق اليهم
فيارب أسعدهم .. وبمايرضيك أشغلهم .. وبأعلى جناتك أسكنهم .. وبما فيها من نعيم متّعهم )
.
.
اللهــــــــــم آميـــــــن 


الأحد، 8 يوليو، 2012

البعض يصمت ... ولكن !


 



صمتى لايعنى جهلى ...
عبارة كثييرا ماسمعتها .. ورددتها  عن اقتناع بها 
فأنا كنت على يقين أنه ليس كل من يصمت جاهل 
فأحيانا يصمت المرء ليستوعب ويدرس مايدور حوله .
وأحيانا أخرى يصمت لأنه يعلم يقينا أنه لا جدوى من حديثه.
وأحيانا يصمت ليستمع جيدا الى ما يدور حوله .

ولكن .... لم أكن أعلم أنه قد يأتى وقت يصمت المرء فيه وهو لايعلم 
هل هو جـــاهل ؟؟ام أن صوته قد خبى ؟؟أم لم يعد للحديث معنى ؟؟ 
قد يأتى على المرء وقت يتوه فيه بين ثنايا الدّنا 
بل قد يعتقد أن الزمن توقّف (أو هذا مايريده )!!

وقد تمر لحظات على المرء ينقطع فيها عن العالم من حوله 
ويصبح أشبه بالميت الذى يتحرك بجسده فقط لكنه مغيّب تماما عما يدور حوله 
وكأنّه فى عـــــالم آخر !
يستغرب كلّ شئ حوله وكأنّه يراه للمرّة الأولى  

فيجلس فى ركن بعيـــــــــد بمفرده ... وينتظر أن يتخلص مما هو فيه 
فأنفاسه لم يعد لها معنى بالنسبة اليه .... فلماذا قد يكون لها وجود ؟!!
وينتظر بفارغ الصّبر ان تخرج تلك الانفاس من جسده ليتخلّص منها ... فهى تؤلمه بوجودها ... أجل فهو يفضل الموت حقا على هذا .. !!

... فما أصعب أن يموت المرء وهو لايزال حياا ... 


لسنا كما يعتقد الآخرون !

 

  
فى كثير من الاحيان قد يظهر المرء قويا غير مبالى بما يحدث له ..
قد يبدو انه يتحمّل المحن وفى غاية القوه
تنظر فى عينيه فتجد فيهما من الجرأه الرهيبه لمواجهة اى شئ.
            لاينزل دمعه امام الاخرين ....
               تجده صامد كالجبـــــــل ...... 
لكن كثيــــــــــــــراا مايكون المرء أضعف من طفل صغير يريد أن تحتضنه أمه بين ذراعيها وتضمه الى صدرها لكى يطمئن أنه بأمــان .. !
 

الجمعة، 6 يوليو، 2012

كل واحد جواه طفل لازم يطلعو :)





وأنا راجعه امبارح فى المترو ... كنت هموت من التعب ومش قادره من الصداع ....
قعدت واقفه كتييير أوى لحد ملمترو بدأيفضى شويه وقعدت أخيييراا .... 
طلعت كتاب كان معايا فى الشنطه اهه اسلى وقتى عشان منمش :) 
وبصراحه مكنتش واخده بالى من اللى حوليا كان نفسى المترو يوصل باسرع مايمكن وبس ....
وفجأه لقيت طفل صغنووووووووون (شعره كركووووته كده ولابس شورط جينز ) عسووووووول ... قعد جنبى وقام ناطط على الكرسى وبص فى الشباك وقعد يطنطط 
(وانا عماله اقول انا هقوم ارميه من الشباك اللى واقف عليه ده انا مش ناقصه صداع اصلا)
وبدون سابق انذار قعد جنبى ... وقام مقرب .. مقرب ... وميل راسو وبصلى وضحك 
ضحكه كلها براءه .. ضحكتو كانت جميله اوى (وكأنو بيقولى متتدايقيش منى ) ... حتة عسسل .... سلمت عليه وقعدت العب معاه طووول الطرييق 
ومن بعدها محستش بالصداع ولا بالتعب اللى كنت فيه ... وقعدت العب معاه ومحستش بالطريق خالص ولا تقله ...
وهو كان بيجرى ويطنطط فى العربيه كلها .... وكل ماحد يجى ينزل من المترو يقولو .. بـــــــاى ...ويقف فى الشباك ويقولو باى لحد مالمترو يتحرك تانى .. 
(الطفل ده مع انو ميعرفش حد من الناس اللى حوليه .. بس كان مخلى عربية المترو كلها تضحك ) خلانى أحس بطفولته وشقاوته قد ايــــــه الواحد بيبقى جميل لما بيكون بطبيعته ... ولما قعدت ازغزغو كان بيضحك ويكركر أوى وبدأ هوا كمان يزغزنى ... قال عايز يخلينى اضحك .... ميعرفش انو خلانى أرجع مبسوووطه أوى .... وعلّمنى انى حتى لو تعبانه أو مدايقه ..... لازم أضحك برضو .:)
وبلاش نقفلها ونمشى مكشريــــــــــــن ومصدريــــــــن ال(111) ....
وعلّمنى أبص حوليا حتى لو أنا فى مشكله أو ديق ... أكيد هلاقى حاجه حلوه تسعدنى وتروح عنى شويه ....
ولازم نطلّع الطفل اللى جوّانا ... لأننا بنبقى محتاجينو أوى فى أوقــــــــــــات كتيـــــــــره أوى أوى ....   :)

قلمــــــــــــــــى







أعشقه...أحبه ... هو عشقى وهواى
يتحمّلنى فبه أبث شكــواى
ويسرّى عنى فهو سلــواى
  لايضجر منّى أو من يداى 
..... قلـــــــمى يـــاعشـــــقــــى  .....
يـــامن ستــــخلّد ذكــــراى
أعشقك ... أحبك ...
 يـــامن يــؤنــســـنى 
فى حزنى وفرحــى تــتحـمّـلنى
مهمـا أتعبـتك أبـدا لاتقـاطعنى
لايوجد مثلك فى الدنيا يسعدنى 
فأنـــا أنــت ... أنــت تكــمّـلنى 
دونك قلــمى لاشــئ يمــيّزنــى
.
.
.
أعشــقـك قـــلمـــى 



 

الاثنين، 2 يوليو، 2012

انهما واحد ....





تقترب وتبتعد ... تتآلف وتتعانق ... تتلاقى خفيه دون أن يراها أحد .
تعشق وتذوووب عشقا وولها وحبا.
تفعل هذا دون معاناة 
نعم تلك روحى وروحك 
فهما لايؤمنان بالشكليات أو بالرسميات .... ولا يخافان من شئ .
لن ينتظرا وقتا محددا او تقليدا معينا ليندمجان .... ليتـــعانقـــان .
انهما روحى وروحك 
عندما تندمج روحى بروحك سيكون من الصعب بل من المستحيل أبداا انتزاعهما أو تفريقهما أبداا ...
 .
.
.
ولهذا عندما يفترق الأحبه
 
 يصبح البعض أجساداا بلا أرواح  
.
.

 

الأحد، 1 يوليو، 2012

ماتضحك بقه ....


 



ياعم افردها مكشر ليـــــــه ؟
ست التكشيره هتفيدك بــايه ؟
 تكشيرتك ده هتعمل ايــــه ؟
هتــرجّـــــــــع ايــــــــــــه ؟
ماتضحك .... افردها شويه يابيه 
............................................
افردها بقه بلاش عكننه 
خليك آخر روشنــــــه 
وايه يعنى .....ده الحياه قصننه 
اضحك ولو ضحكه صغننه 
...................................................
حتى لو الدنيا كشرت فى وشك ...... اكسفها واضحك 
اضحك ... وحقق حلمك 
اضحك ... وكمّل شغلك 
اضحك ... وارضى ربك 
اضحك ... وعمّر أرضك 
اضحك ... وشهيص نفسك 
ماتضحك بقه .... اضحك
.
.
الله ... ماتضحك :))