هوا أنا كده طب اعمل ايه فى نفسى

السبت، 30 مارس، 2013

إنتحـــــــــار أُنثى







لاشئ أصعب على قلب الأنثى من أن تُسلم قلبها اليك فتخذلها ياآدم
ولاشئ أقسى من أن تمنحك مشاعرها بعد عناء منك فى الحصول عليها فتُلقى بها عند أقرب فرصه وتهدرها وتبددها سدىً
تثق بك ثقة عمياء
فتخذلها
تقترب منك
فتُبعدها
أى قسوة تلك ؟؟ !!
تَعلم علم اليقين أن قلبها كان نقيا قبل مجيئك لم يقتحمه أحدهم
فتقترب بكل جرأة "قد يكون من هذا لإرضاء فضولك "وتحاول الإقتحام وتفشل فتُحاول محاولة أخرى
وتظل تحاول إلى أن تقتحم هذا الحصن المنيع
وتعلم يقينا ياآدم أنك عندما تقتحم وتستوطن فى هذا الحصن الرقيق .. من المستحيل أن يتخلى حصنك الجديد عنك أو ينبذك أو يخذلك
فلِمَ تُفكّر فى الخذلان بعد كل هذا العناء ؟؟
ومع ماتجده من حماية لك وراحة وطمئنينة فى كنف هذا الحصن
تقرر الابتعاد
دون الاكتراث بصاحبة هذا الحصن الذى ماعادت جنوده تحميه كما كانت فقد أرسلتهم أميرة الحصن إالى حيث اللاعوده
بعدما اطمئنت بوجود مليكها بجوارها
فاعتقدت البلهاء أنه ليست هناك  حاجة إلى جنودها الأوفياء
ورغم ذلك رحلت رغم تمسكها بأذيالك
رغم توسلاتها
رغم بكائها
رحلت أيها الملك المُزيف
وتركت أميرة وحيدة .. فى حصن بلا حارس ..
يطمع كل من مرّ بجانبه أن يستقى منه حنانا وأن يرتاح فى أكنافه 

ماهو ذنبُ تلك الأميره ؟؟ هل أذنبت حين استقبلتك ورحّبت بقدومك !!؟
 
ألا تعتقد أيها المليك أنك إقترفت جريمة بشعه فى حق تلك الأميره البلهاء
ألا تعتقد أن من حقها مقاضاتك ؟؟
إن لم يكن على رحيلك !! فعلى دُموعها التى ماباتت تنقطع
فعلى خُذلانها والتخلى عنها عندما ركنت اليك
على وُعودك الكاذبة
على انتحالك شخصية " مَلِيكها المُنتَظَر "
!!!!
ولكن اطمئن!
القانـــــــــون لايحمى المغفّليـــــــــــن