هوا أنا كده طب اعمل ايه فى نفسى

الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

اِخـْــــتــــــر أنت !؟




 
الشعور بالضياع أو التوهان هما مرحلة من اللاشعور نصل اليهما بمحض ارادتنا .
نعم .فنحن من نُوصل أنفسنا إلى هذا الهذيــــان 
نُغلِق على أنفسنا وننعزل ثم نشكو الوحده !
حقيقتنا وطبيعتنا البشريه هى أننا لابد أن نمر بمشكلات ومصاعب فتلك هى الدُّنا
لا تكون دُنيا الا بمشكلاتها ومصاعبها 
من منا لم يبكى يوماً لسبب ما ؟؟ 
ومن منّا لم يفرح يوماً لسبب ما ؟؟
فالحديد وهو الصّلب يجب أن يُطرق عليه لكى يُصقل 
والذهب وهو الغالى يعرّض لدرجات حرارة عالية لكى يتشكّل 
ودائما ماعلمنا أن الشجرة المثمرة هى من تُقذف بالحجارة 
فكلما زاد الطرق عليك ،وكلما حاصرتك المصاعب من كل اتجاه .كن على يقين تماما أنك تتقدّم .فشدّة الألم هى من تخلق العظمااء 
تُعجبنى كثيرا تلك المقولة (اذا ضُرِبت من الخلف فاعلم أنّك فى المقدّمه )
تلـــــــك هى حقيقة الأمر 
فإمّا أن تخرُج وتواجه الرّياح بأشكالها وتصمد فى وجهها  
قد تتعثّر ولكن فوراً اِستعِد قواك وقم . تشبّث وقاوم 
ولا تكن كالقشّة تقذفها الريح كما تشاء وأين تُريد
وإما أن تُغلق على نفسك وتختبئ وتنتظر نهايتك بكل ملل ..
فاختر أنــــــــــت
     اِخْــــــتَـــــــرْ !!      



الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

أسيــــــــــــرة





يَملِك عالما غريبا . يأسر فيه كل من يحب 
الجميل فى هذا الأسر أنه مؤبّد 
والقبيح فيه أنه لا مفر منه !!
لا يمكن أن يفرج عنك ومن المستحيل الفرار منه مهما حاولت 
داخل هذا الأسر أراه فى كل مكان فى المرايا ،والجدران ،أراه يبتسم على صفحة أوراقى أراه فى أى مكان وكل مكان 
أعتقد أنى جُنِنت .أو أن عقلى بدأ فى التخاريف 
فَلِمَ صورته على كل شئ ؟؟ !!
حينها أخلد الى النوم حتى أوقِفَ تلك الهلوسات به 
وعندما أنام فإنى أجده ينتظرنى فى أحلامى !
فأبادره بقولى لقد هربت من الواقع بسببك فَلِمَ تلاحقنى ؟ فيجيبنى ببسمته الرقيقة تلك  أنا لا أُلاحقكِ بل أسكن داخلكِ
فَكُفّى عن الهرووب فأينما ذهبتِ ستجدينى 
فأستيقظ وأنا مشهرة استسلامى لدنيا الخيال التى يتربّع هو على عرشها 
وأدعو له ماشئت 
ثمّ أبتسم على سذاجتى وأمسح دمعاتى لأبصر تلك الوجوه التى حولى التى تبدّلت كلها بوجهه ...!!
ومازالو يسألونى لمَ عشقتِ النوم لهذا الحد ؟ 
فأرد بابتسامة هادئه 
فهم لايعلمون أنه المكان الوحيد حيث نتحدّث معاً ونُحلِّق بعيدا عن أى عادات أوتقاليد أو رسميات أو شكليات أو ظروف 
 لقد قدمت استقالتى مراراً وتكراراً من هذه الحالة 
وفى كل مرّه لا تُقبل استقالتى      .
..............

      

الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

سئمت






ولأول أشعر أنى سقطت فى عالم من الفراغ ليس له نهايه ومازلت أسقط
نعم هذا ماأشعر به .......
كنت أركض وأضحك أو أنى كنت فى قمة سعادتى ولم أنتبه فسقطت عبر الهاويه
.
.
فجأأأأأأأأأه
انقطع الصوت من حولى , وبدأت أهوى سرعتى فى السقوط كانت عجيبه نظرت أسفل منى لم أرى الا سوااااااااااااد عميييييييق
حاولت النظر لأعلى كل مارأيته هو نقطة ضوء بعييييييييييده نعم نقطه ومع استمرارى فى السقوط تتلاشى
وبدأت سرعتى تقل شيئا فشئا لكنى على يقين أنى مازلت أسقط
كل شئ حالك .. حاولت الصراااااااخ مرارا وتكرارا لكن صوتى يأبى أن يخرج
حاولت وحاولت التشبث بأى شئ
لكن !
لايوجد شئ لأتشبّث به
لمَ لا ينتهى هذا السقوط ؟ اما ان ينتهى وأموت .. أو أجد شيئا لأتشبث به وأستطيع الصعود.!
لأنّى حقاً سئمت!!!

 
 

السبت، 10 نوفمبر، 2012

داخلك مُبدع !!

قد ترهقنا عقولونا بالتفكيير ... وقد تتوارد علينا الخواطر ... وتتداخل المشاعر ... ونشعر اننا فى زحمة من الاحاسيس التى لا توصف
حينها لايجب أن نستسلم ونجعل أنفسنا حبيسين داخل هذه الزحمه . بل اننا لابد ان نستغلها ... صدقونى اخراج هذه الزحمة فى ورقه او بفرشاة على لوحه تُخرج فنانين عظام يبحث عنهم التاريخ ليخلّدهم !!!
.
.
لــــ الزهراء مصطفى

تلك أحد لوحاتى :)


السبت، 15 سبتمبر، 2012

لحظات انفجار

قد تشعر يوما ان هناك حبل ضخم يلتف حول عنقك .. لكنك لاتراه ولا تستطيع الامساك به او منعه من الالتفاف .. يظل يلتف ويلتف وانت تقاوم الاختناق ... وفجأه تنفجر عيناك بالدموع تشعر بالانهيار او الانفجار
.. يالها من معاناة عندما تصرخ بدون صوت .



الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

ياهناه اللى يتعلم عندنا !!

التعليم مهم ... !!!! ؟؟؟؟ اه مهم مهم جداا ياساده
مفيش مدرس ميعرفش اهمية العلم ... ومفيش مدرس ميعرفش اهمية دوره فى العمليه التعليميه .

لكن يوجد حكومات تعلم هى ايضا اهمية العلم والتعليم ولكنها تتجاهل تلك الاهميه !!
أم ان الحكومات لاتتجاهل تلك الاهميه ؟؟ ولكن مسؤولى ورؤساء الوزارات التعليميه هم من يتجاهلو هذه الاهميه ؟؟ ام ان هؤلاء المسؤولين لايقومون بواجبهم على اتم واكمل وجه ؟؟
أم هل ؟؟ أم هل ؟؟ أم ؟؟ أم؟؟ أسئلة تجول فى خاطرى تخنقنى
اين العلّه ؟؟ احيانا يلقون بها على عاتق المدرس وتارة يلقون بها على عاتق الطالب وأخرى يلقون بها على عاتق الوزاره (وزارة التعليم )
طالب كلية التربيه فى اول نزول له للمدارس يصاب بالصدمه (مع انو كان طالب فى نفس المدارس ده ) بس بيكتشف ان كل مدى الحال بيسوء أكثر واكثر
انا عن نفسى(وللعلم امضيت فترة التعليم الاساسى لى خارج مصر ,وعندما جئت الى مصر فى المرحلة الثانويه لم أود الذهاب للمدرسه !! ) فى أول دخول لى للفصول فى مدرسة اعداديه طرحت سؤال على الطلبه فى الفصل (لمــــــــــــــــاذا تتعلمــــــــــــون ؟؟؟)
ولم أجد جوابا فى الفصل ومن جاوب قال لى (عشان مفيش حد مبيتعلمش دلوقتى يامس) !!!!!
طلبه ـــــــــــ بدون أهداف غاب عنهم هدفهم الاساسى (بلا اهداف )
معلمين ــــــــ هدفهم تجميع اكبر عدد ممكن من الطلبه فى المجموعه الخصوصيه (كم من مرة قطعت علي الحصه حتى يتكلم أحد المعلمين مع طلاب مجموعته )!!
وزارات وحكومات ـــــــ لا تصلح الا لاختلاق الاعذار والشكوى من الميزانيات والتملص من المسؤوليات !!
النتيجه ــــــــــ تعليم مهلهل , ومدرس مطحون وطالع عين اللى خلفوه وكرامته متبهدله , وطالب مطحون فى الدروس والدراسه ومش فاهم اى حاجه فى اى حاجه حقيقة هو يطلق عليه اسم المتعلم ولكنه فى الحقيقه ............. ؟؟؟؟
وميزانيات (فى كروش) المسؤولين عن العمليه التعليميه 
.
.
.
التعليم فى مصر يخرّج انتاجا غير متعلم 
نظام التعليم فى مصر يحتاج الى تغيير جذرى 

وأنا اقتراحى ان تشكل لجنه من كبار الباحثين والجهابزة المشهود لهم بالكفاءة فى مجال التعليم لتأسيس نظام تعليمى يكون من أكفأ الانظمة التعليمية فى العالم 
ومصر قادرة على ان تفعل هذا 
فالمصريين هم واضعى اكثر الانظمة التعليميه صحة وانضباطا فى العالم 
مثل النظام التعليمى فى كندا وغيره ؟؟ 
هناك كم من العقبات والمشاكل ولكن (ان الله لايضيع اجر من أحسن عملا ) 
فلنحسن العمل ايها المعلمين لنشارك فى رفعة العملية التعليمه فى مصر 
ان شاء الله 

الكاتبه:طالبة كلية التربيه 
اللى نفسها يبقى مصر يبقى فيها تعليم بجد 
 



 

الاثنين، 27 أغسطس، 2012

وبعديــــن يادبدوبى ؟؟

 

 
امبارح بالليل أعدت على سريرى مش عارف انام ... افتكرت نفسى وانا صغير 
كانت الحاجه الوحيده اللى مش بتخلينى اعرف انام انى ببقى خايف من الظلمه 
كنت ساعتها بروح انام فى حضن ماما أو كنت بحضن الدبدوب بتاعى وانام
ده كانت كل مشكلتى اللى بتأرقنى وبتودّى النوم من عينى 
بس امبارح انا مكنتش خايف من الظلمه ... ومكنتش عارف انام !!
كنت متدايق اوى ومش طايق نفسى 
قومت وطلعت الدبدوب بتاعى وقولتلو نيمنى زى مكنت بتعمل زمان واحنا صغيرين 
حسيت انو بيقولى : وانت صغير كنت بهدى فيك خوفك وانيّمك ... لكن دلوقتى اهدى فيك ايه ولا ايه ... بصيتلو وقولتلو يارتنى ارجع صغير تانى 
وقعدت افتكر نفسى وانا صغيرلما كنت بقلد الكبار وكان نفسى اكبر اوى عشان اعمل زى الكبار وابقى كبيييييير بقى 
لكن لما كبرت 
اتمنيت انى افضل علطول صغير اتمنيت ارجع الطفل اللى بحبه اللى بيتعامل مع الناس كلها بعفويه وميعرفش اى معانى تانيه غير المعانى اللى اتفطر عليها اللى ربنا خلقوا بيها ومفيش حاجه غيّرتها طفل مليان براءه وحب وصدق واخلاص فى التعامل 
اه عايز ارجع طفل تانى لأنى اكتشفت انو مينفعش نتعامل ببراءه لما نكبر .. مينفعش ..... اه والله مينفعش 
وكمان مينفعش ارجع طفل :(... مش شايل اى هموم وواخد الحياه على انها مغامره ولعبه لطيفه 
مينفعش ارجع الطفل اللى كانت اكتر حاجه بتسعده الحلاوه المسكّره واللعبه الجميله 
واكتر حاجه بتدايقوا طعم الدوا اللى الدكتور كتبهوله !!
يـــــــــاااااه 
لوكنت اقدر اسيب الحياه بارادتى وارتااااااح 
وهو برضو هريح الدنيا منّى مش يمكن المشكله فيا ؟؟؟ 

الكاتب : الطفل اللى كبر وياريته ماكبر !! 



السبت، 25 أغسطس، 2012

احترت أنا !

قلب الانسان لايغضب منه ابدا .....
لانه يعلم يقينا أنه اذا غضب وتوقف عن النبض .... سيموت الانسان
وهو لايريد أذية صاحبه (بالرغم من قسوة صاحبه احيانا عليه واجهاده وجرحه واثقاله بالهموم ) فهو يعلم أنه بحاجته فيقف بجانبه وينبض ويستمر بالنبض حتى يبقى صاحبه حيا وليخفف عنه مايعانيه
.......... ياله من قلب حمووووووووول وفىّ لصاحبه
فماذا تفعل لو شعرت أن قلبك سيتوقف عن النبض ؟؟
ماذا تفعل لو شعرت بضيق وكأنك تلفظ أنفاسك الأخيره ؟؟
ماذا تفعل لو تخلّى قلبك عنك ؟؟
هل تستطيع العيش بعدها ..........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أبدا لن تستطيع العيش  .......
لكن ماذا تفعل ان تخلّى قلبك عنك وانت لم تمت ؟؟
هل يعيش أحدنا بلا قلب ؟؟
نعم أريد الموت ولكننى لست بميت 
.
.
فلو كان الخيار بيدى لتركت الدنيا بمافيها منذ زمن 
لان ضحكى واقبالى على الحياة  صار يعد جريمه !
وبكائى ايضا وعبوسى جريمه ! 
.
.
احترت انا 
يــــــــــــــــــــــــــااربّى 
 

الأحد، 12 أغسطس، 2012

رايحه على فين يابلد ؟؟؟



رايحه على فين يابلد ؟
كنت معتبراكى سند 
وان ظهرى عليكى متسند 
عارفه يابلد أنا موقعتش .... دنتى عارفه اللى اتهبد 
أنا يابلد ..أنا يابلد 
كل مافوق من قلم آخد التانى واتجلد
وبعدين يابلد ... وبعدين ياسند 
ظهرى اتقسم من كتر الكبد(بفتح الباء)
الحمل زاد وكل ماابنى حد بيهد 
فيكى اللى مبسوط بالهدد 
.
.
طب اعمل ايه يابلد 
أطلب من مين السند 
من كل حاجه فيكى بتجلد 
ده كفايه الحرقه على دم الولد
حسبتى كام وصل العدد ؟
كـــــــــــــــام وصل العدد؟؟
ااااااااه يابلد 
كل يوم بتقدّميلنا شهيد 
راااح ومنعرفش مات بأى ايد 
ياترى مين اللى بيكون بموتهم سعيد؟
ميـــــــــن يابلد ؟
عارفه يابلد ... رغم الهدد ... ورغم الكبد ... ورغم الدّم اللى مالو عدد 
عندى امل انو هيوصلّك مدد 
ربّك سند . ياااااااااابلد ربّك سند 
ربّك سند 
وبايده يحميكى يابلد  



 
 

ااااااااه يابلد






نواسيكى ونعزيكى ونشجب ونستنكر ونرفض كل عدوان عليكى وعلى أبنائك أيتها الغاليه مصر 
ألن ينتهى نواح الثكالى على أرضك ؟
أعلم اننى تأخرت كثييراا فى الكتابة عما حدث ! لعلى افهم ماحدث 
ولكنى يامصر لم أعد افهم يامصر مايدور فيكى ولم أعد أستوعب مايدبّر لكى من مكائد .
يعتصرقلبى ألما كما ينفطر قلب كل مصرى من الألم يحب بلده ولايدرى الى اين هى ذاهبه ؟؟
هل يعقل فعلا انها متجهه الى حافة الهاويه ؟؟
ودّعنا ابنائك يامصرنا هم من خيرة شبابك نحسبهم كذلك .وفى خير الشهور 
ودّعناهم لأنهم كانو يحرسون امنك على حدودك 
من فعل ذلك بهم ؟؟ من قتلهم ؟؟ ولماذاقتلوا ؟؟ومالسبب ؟؟
كل ماأعرفه هو كيف أخذو على غرّة كيف قتلو بكل خسّه ووقاحه 
كل ماأعلمه أنهم اغتيلوا وقت الافطار بكل قسوه وبلارحمه 
هذا فقط ماأعرفه  
انى اقف مشتته.. بل انّى قد جننت 
من فعل ذلك بابنائك ايتها الحبيبه مصر 
_هل هى اسرائيل ؟ (لقد سحبت رعاياها من سيناء قبل الحادث . كما أنها تود أن توتر العلاقه بين مصر وغزّه بكل تأكيد .كما أنها دائما ماتسعى لكل قبح ودمار )تفوح رائحتها بكل قوه فى تلك الحادثه 
_هل هم جماعات ارهابيه من سيناء ؟ (من سلّطهم ؟ وهل هم مصرييون ؟؟وما مصلحتهم فى قتل أشخاص هم من بنى جلدتهم ؟؟)
_هل هم جماعات ارهابيه منفصله عن منظمة حماس ؟؟ (كما يقال )(من سلّطهم ايضا ؟ وما مصلحة غزّه وحماس فى ان يقتل جنود مصرييون ؟ أو أن تغلق الحدود أو أن يستفزّو أمن مصر وأمانها بهذا الشكل الدموى ؟؟ ) ألا تشاركونى الرأى أن اسرائيل هى من يستفيد بذلك ؟؟
_هل هو المجلس العسكرى نفسه ؟ (رئيس المخابرات كان لديه علم بما سيحدث لكنه لم يتوقع أن يقتل مسلم أخاه المسلم ساعة الافطار)(يافرحة أمك بيك ) 
لازم نتكلم بلدى بقى دلوقتى 
والله ياأستاذ الكلام ده عيب على منظرك قبل مايبقى عيب على منصبك 
غير كده زعزعة الامن للرئيس الجديد اللى بيحاولو يسيطروا على كل صلاحياته ويقوموا الشعب ضده ويحلّوله البرلمان قبل مايجى عشان مايلقيش فرصه يعرف يعمل من خلالها حاجه عدله فى البلد .ده غير بقى التخنيق عليه ويقطعوا الكهرباء والميه ويعملوا أزمه فى كل حاجه عشان الشعب يلعن اليوم اللى جه فيه 
_(لا ازاى المجلس العسكرى يقتل ولاده ؟؟)
فى ناس كتيير مش متخيله (ان لسه فى قذاره فى البلد )زى قذاره حبيب العدلى اللى كانو بيقتلو الناس كده من غير اى ذنب وبأبشع الصور ولا نسينا خالد سعيد .ولاّ سيد بلال (عملوا ايه دوول ؟) وغيرهم كتير ولا نسينا الدّم اللى لسه الدموع مجفتش عليه من ساعة الثوره وكوول اللى حصل بعدها 
هوا ده مش دم ؟ ومش أرواح راحت من غير أى ذنب ؟
يبقى ليه نستغرب ان المجلس العسكرى يقتل 16 من ولاده من أبناء بلده وجيشه
من حماة وطنه؟
أنا عن نفسى مش عايزه اصدق ان المجلس العسكرى ليه ايد فى الموضوع ده .... لأنى لو صدقت يبقى خلاص كده عليه العوض فيكى يابلد ....
بس مش قاهرنى الا البيه اللى كان عندوا علم بالحادث (رئيس المخابرات المحترم -المفترض انو محترم -)
ومش قاهرنى برضو الا الاستغاثه اللى قعد يبعتها الجنود من الموقع ومحدش بيرد عليهم ... !!! ده تفسيره ايه ؟ ملوش الا معنى واحد (موتوا احنا عايزينكم تموتوا ) حد يفسّرلى أو يفهّمنى لو أنا بهرتل 
أنا فعلا حاسّه انّى اتجننت خلاص 
مش اللى بيحصل ده  يدعوا للجنان ؟؟ هوا فى ايــــه ؟؟ 
ايـــــــــــــــــــــــــه؟؟ 
ااااااااااااااه يابلد بجد ربنا يسترها عليكى ياغاليه 


الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

اثنين حيرنى امرهما ؟!

 
احيانا قد يضنيك العقل بالتفكير فى أمر ما 
حتى تشعر انّك ستجن من كثرة التفكيير
وفجــــــــأه 
تجد قلبك قد تدخّل بكل قوة وعنف وفرض عليك امرا 
لا تستطيع رفضه ابدا مهما حاولت 
تجد نفسك اسير قلبك 
مطيعا له بعد كل هذا التفكيير المضنى 
غريب هو هذا القلب وقوى ايضا 
لا تستطيع الفرار من حكمه عليك 
لا تستطيع التملّص من سيطرته 
وتجد نفسك تستمع له وتطيعه شئت ام ابيت
.
.
لكـــــــــــــــــن 
لامفر ايضا من استخدام عقلك 
ستظل ايها الانسان المسكين حائراا فى حياتك 
بين هذان الاثنين الفريدين فى صفاتهما 
العقل ........ والقلب 
.
.
 ماأروعهما 
رغم قسوتهما احيانا علينا ورغم مانعانيه بسببهما 
فاننا لن نستطيع العيش بدونهما اطلاقا 
بدونهما 
لن تكون انسانا اساسا :)

 


الخميس، 19 يوليو، 2012

لم أستطع النوم ...

   
اعشق هذه اللحظه ... عندما يخلد الجميع الى النوم
ويخيم الهدوووء التام على المكان حتى أنّى أسمع دقات عقارب الساعه
أسعد بلحظات الهدوء تلك
دائــــما مااشعل حينها ضوءا خافتا وأحتسى مشروبا ساخنا ...
وأحيانا أخرى لا أسمع الا صوت نقر اصابعى على أزرار الكيبورد المسكينه .
ولكنى يومها لم أستطع الجلوس وقتا أطول وقررت الاتجاه الى سريرى الحبيب
أطفأت المصباح .. وأغلقت باب حجرتى
وارتميت على سريرى ظنا منّى انى سأغط فى نوم عميـــــــق ....
ولكنى ... لاحظت الظلام الدامس التى أصبحت الغرفة فيه ؟؟
ماهذا ؟ نظرت الى النافذه فوجدتها مغلقه ! فى العاده اتركها مفتووحه .. لكنى لم أستطع النهوض لفتحها .. وسألت نفسى فى استياء من اللذى أغلقها ؟؟
... وبعد لحظات من الصمت الشديد ووسط الظلمه الحالكه بدأت أشعر بالخوف ... وبدأت أشعر ببرودة فى أطرافى !!؟
لم ينتابنى هذا الشعور من قبل أبداا فأنا داخل غرفتى !!
وجدتنى فجأه أتخيّل نفسى فى متر ونصف من القماش ... على تراب خشن ... وسط ظلمة حالكه .
تذكّرت القبــــــــر ... تخيلت أنى فى تلك الحفره التى حتما سأسكنها يوما .. قد يكون غداا ...
لا أدرى .
تملّكنى الخوف الرهيييب ... هذا الظلام الدامس والسكون المؤقت يخيفنى فى الدنيا ؟ ! وأنا قادرة على أن اشعل المصباح
فماذا سأفعل فى الاخره ؟... سأمر يوما بهذا الموقف ... نعم والله .. لكنى حينها سأتوسد التراب .. نعم التراب
ويــــلى ... ياربى ماذا أعددت لهذا اليوم ؟؟ كيف سيكون ؟؟ وكيف سأكون أنا ؟؟
الى الان لم أفعل ما أستحق ان يكافئنى ربى عليه بجنته ... كل ما أملكه هو يقينى برحمته .. ورجائى لمغفرته سبحانه وتعالى
فى تلك الليله لم أستطع النوم .. وجلست أبكى وأبكى ... لا أدرى مالذى انتابنى حينها
وبدأت أردد ... يـــــــــارب ... يـارب
وصورتى وانا متوسدة التراب ومتلحفة بتلك القطع من القماش الابيض لاتفارقنى
الـــــــهى ماذا سيحدث لى فى أول ليلة فى تلك الحفره ؟
أرجوووووك الـــهى لاتضيقها علىّ .. لا تجعلها من حفر النار ارجووووك
وأنر لى فيها بنوورك ياكرييم
فزادى ياربّى لن يبلّغنى... والله ياربى زادى لن يبلّغنى
أرجووووك ربّى أجرنا من عذاب القبر ... واجعل خير ايامنا يوم نلقاك فيه
وأحسن خاتمتنا ياأرحم الراحمــيـــــن 
 


 

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

ايه ياشعب النكته ؟



 
هيا الناس اللى بقت مكشّره طبيعى ولاّ أنا اللى مش طبيعيه !!؟؟
(شعب النكته )ده الاسم اللى بيطلق على المصريين
طيب شعب نكته .. وبيحب الضحك .. حتى واحنا قاعدين فى فى عزا مثلا .. تلاقى واحد طلع بافيه ولاّقلش  قلشه ... ضحّك الناس كلها
واللى مثلا حصلتلو حاجه دايقتو .. صحابوا مش بيسيبوه الا لما يضحك ويكركر ويحس انّه معندوش دم :) ... اه والله هوا ده الشعب المصرى
.لو طلعت النتيجه مهببه مثلا (لاقدر الله ) .. تلاقى الواحد بياخدها بهزار وضحك وبيبقى عايز يعد عند صحبو وميروّحش عند الحاج هههه (هيتهزّأبرضو ) المهم انو بيضحك برضو (قلّة دم ) هههههههه
حتى فى اصعب الاوقات (لمّا تبص فى ورقة الامتحان وانت مش عارف ولا سؤال بتعد تضحك برضو ؟؟!!)

ليــــــــــــــــه بقى لما بنزل الصبح كل اللى بقابلهم مكشرييين :(  بلاقى الكل ماشى مصدّر ال(111) ولو غلطت  وبصيت لحد فيهم وابتسمت يزغرّك كده ويبقى هيخنقك
. لما بركب اى مواصله برضو بيبقو مكشرين ومش طايقين بعض خــــــالص أو بالاصح مش طايقييين نفسهم (ومايسدّقو تحصل اى حاجه ولو صغيّره زى مايكونو بيتلككو عشان يتخانقو )
يموتو فى الخناقات الصبح وانت متأخّر مثلا ياااااه
ويبقى الواحد هيتنقط ...
طب يمكن الصبح عشان لسه صاحيين من النوم .. وكل واحد زعلان انّو مكملش نومو بقى وفارق سريرو ومخدّتو
طيب .. صحيتو وروحتو الشغل وفطرتو كمان ... ليه لما بنروح اى مصلحه حكوميه او اى شركه او اى مكان بيبقى الناس برضو مكشرين ؟؟
وياسلااام لو انت عايز تعمل حاجه فى مصلحه حكوميه بقى .... تبقى امك داعيه عليك .. أنا بحس ان الواحد قاتللهم قتيل متعرفوش ولا ايه ؟؟؟
هوايتهم تعذيب الناس !!!
(شغل بقى وضغط وبتاع هيضحكو على ايه )
طيب ... وهما راجعين من شغلهم برضو مكشرين ؟؟؟
(راجعين من شغل وقرف ودوشه ولو الدنيا حر بقى عايزهم يضحكو على ايه )
طيب انزل فى اى وقت وبص فى وشوش الناس (%99) منهم مكشريييين
ومش طايقين نفسهم وممكن كمان يتخنّقوا على الناس اللى ماشين حواليهم
انا مش بقول نمشى نكركر يعنى ونبقى عبط بس
(تبسمك فى وجه اخيك صدقه )
مش نبينا الحبيب قالنا كده صلى الله عليه وسلم
ياريت بقى نتصدّق بالبسمه ده واحنا ماشيين
طيب... زحــــــــمه (اه )البياعين خنقونا فى كل مكان محطات وشوارع وحوارى وكلو (اه) فى ناس متخصصة رذاله ومرازيه فى الخلق (اه)
بس برضو نحاول على قد مانقدر أول مانتدايق نستغفر كده ونذكر ربّنا
شويه صغيريين وهنفك التكشيره ده على فكره :)
بلاش تضحك علطووول ولا تكشّر على طووول خلّى خلقتك طبيعيه زى ما خلقها ربنا (سيب وشك فى حالو لو سمحت )
وافتكر ان الناس ملهومش ذنب فى الحاجه اللى دايقتك ... يبقى تطلّع ديقك عليهم ليه ؟
وكبّر دماغك بقى شويه ومدايقش نفسك
وخليك دايما مبتسم على فكره بتكون احلى :)
وبلاش نحط فى دماغنا ان الدنيا قرف ونقابلها بتكشيره .. كدا كدا الدنيا مفيهاش راحه (ولقد خلقنا الانسان فى كبد ) الراحه فى الجنه انشاء الله
يبقى بلاش تعيش فيها مكشّر بقى
عيش مبتسم :)
هتخسر ايه ؟؟ 



الاثنين، 16 يوليو، 2012

أرجوك لا تكن مثلهم .. !!






 

لم تعد هي ... ولن تعود ابــــــــــداا كما كانت 
فلقد سئمت من معاملة الاخرين لها على انها (طيبه أوى )
ليه الطيب بيتبهدل بين الناس دلوقتى ؟؟؟
ليه الطيب بيتقال عليه (عبيط ) 
لازم الواحد يبقى بيعض فى الخلق طول ماهو بيتعامل معاهم يعنى 
عشان يعرف يعيش
فى مقوله بتقول (ان لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب ) بس ده للى عايش وسط ديابه 
ايه ... ياترى هيا الناس كلها دلوقتى ديابه ؟؟؟
مش ممكن .... !!!
لسه فى مجال الواحد يتعامل بطبيعته وبطيبه وحسن نيه مع الناس دلوقتى 
؟؟؟؟؟؟؟؟
.
.
ولا هيا بقت غابه والقانون اللى ماشى فيها (البقاء للأقوى ) 
بس أقوى بايه؟؟ .. بالكدب .. بالغش .. بالنصب .. بالبلطجه .. 
معتقدش ان ده قوه ابـــــدااا 
.
.
اللى يحزّن ان الطيب بيحس ان العيب فيه هوّا مش فى النّاس لأنو بيبقى نادر الوجود
وسط عالم غريب من بشر لا يملكون اخلاقا اصلا 
فهل يتعامل معهم باخلاص 
وود .. واحترام ؟؟ 

تعامل بأخلاقك أنت لا بأخلاقهم فلعلّك تعديهم يوما أوتعلمهم شيئا بطيبتك 

ربنا يحفظنا جمييعا يارب 

الأحد، 15 يوليو، 2012

مختــــــــلف ...









 كل حاجه فى الكون فيها اختلاف ... !
والاختلاف ده هو اللى خلّى الحياه جميله عفكره ونقدر نعيش فيها 
تخيّلوا الحياه لو كلها لون واحد ... ملهاش منظر ومش هنقدر نعيش فيها 
عشان كده ربنا خلق الاختلاف الرائع ده فى الالوان 
.
.
الالوان لازم تكون مختلفه .. الاشكال مختلفه .. والاحجام مختلفه ....
النباتات لازم تكون مختلفه ... والحيوانات كمان 

وعشان كده لازم كمان يكون الانسان مختلف 
مش بس فى اللون أو الشكل أو الحجم أو الجنس أو الديانه 
لأ
ده كل انسان فينا هوا نفسه فى جواه حجات مختلفه كتييره اوى (غير الاجهزه طبعا اللى جسمه شغال بوجودها ) 
ولو الاجهزه ده مش مختلفه مش هيبقى انسان اصلا ؟؟ 

(نفس الانسان وروحه ) لازم يبقى فيها اختلاف عشان لو مش مختلفه مش هيقدر يعيش ... 
لازم يفرح .. ويحزن .. لازم يعيط .. ويضحك ويكركر .. لازم نبقى أحيانا طيبين 
وأحيانا شداد (أو شريرين :)   ) 
لازم نفكر ... ولازم أحيانا نبلّم .. مره عاقلين .. ومره مجــــــــانين 
 الانسان لازم يبقى مره كبييير .. ومره طفل صغنوون 
مرّه حكيـــــم .. ومرّه أهبل   اه اهبل 

لازم تعرف ياعم الانسان انت انك أصلا مختلف ... (مش متخلّف :)    )
ده الطبيـــــــــعى عفكره .. انك تكون مختلف 
وكل واحد فينا بيبقى مختلف بطريقه مختلفه عن اللى حواليه 

وده اللى بيميّز كول واحد فينا 

لأن اللى بيثبت على حاله واحده ده (واحد بس )
.
.
هوّا    الميّــــــــــــــــت 

اللى ثابت على حاله واحده بس ده ميّــــــــت ! !

؟؟ !!

السبت، 14 يوليو، 2012

فجــــــــأه ....؟؟؟

تملّكها الحزن فجأه ... شعرت بالوحده
دائما ماكانت تحتاج الى العزله ... بل تتمنّاها .. لكنّها لم تكن وحيده يوما بهذا القدر !...
لم تشعر بالضعف يوما كما تشعر به الآن ...
حسدها الكثيرون على شخصيتها وجرأتها مع الحياه .. لكنها لم تعلم أنها تكره تلك الشخصيه
لم تكن تعلم ان تلك الشخصيه هى من سيودى بها يوما ... وستسبب لها الضياع ...
كانت تحب حياتها .. بحلوها ومرّها .. تلعب وتلهو فيها كما تشاء ..
لكنّها لم تعد تستوعب أو تفهم مايحدث معها
... أرادت أن تصرخ لتتخلّص مما هى فيه !!
لم تستطع أن تصرخ ... لم يخرج صوتها ..!
تبحث عن أى شئ يريحها ... لكنها لم تجد ..
ولأول مرّه ... تفضّل الموت على حياتها تلك
.. ترى مالذى أوصلها لهذا الوضع ؟؟
.
.
سألت نفسها كثيـــــــرااا ؟؟ حتى سئمت نفسها منها

أغمضت عيناها وتخيّلت أنها تبكى بين ذراعيه .. وتتوسّد صدره .. وهو يربت بيديه الحانيتين عليها ..
فهذا هو المكان الوحيد الذى يمكن أن تتخلص فيه مما تعانيه ...
ولم ترد أن تفتح عيناها مجددا ... أرادت ان تظل مغمضة العينين ..... حتى لاتعود الى ماهى فيه

لكـــــــن هل هذا سيخلّصها ممّا تجده ؟؟
كثييراا مانفضّل الهروب على المواجهه ...
وفى كلتا الحالتين ..
فاننّا نعـــــــــانى وبشــــدّه !!

الجمعة، 13 يوليو، 2012

مـــــلل...

         

         .. هتعد فى البيت ملل
         .. هتنزل الشارع ملل
        .. هتروح هتيجى ملل
        .. مهما عملت برضو ملل
        .. هتعد هتقف مــــــلل
        ..  ملل .. مـلل .. مـلل
        الحياه عباره عن ملل
       الشغل ملل..
       والنوم ملل..
       والتلفزيون أكبر ملل ..
       .. ملل .. ملل..
        الحياه كلها ملل
    والكنبه منّى جالها شلل
    حتى الملل مل من الملل ؟!؟!
   حد يقولى ياخوانا ايــــــــه العمل ؟؟؟؟