هوا أنا كده طب اعمل ايه فى نفسى

السبت، 14 يوليو، 2012

فجــــــــأه ....؟؟؟

تملّكها الحزن فجأه ... شعرت بالوحده
دائما ماكانت تحتاج الى العزله ... بل تتمنّاها .. لكنّها لم تكن وحيده يوما بهذا القدر !...
لم تشعر بالضعف يوما كما تشعر به الآن ...
حسدها الكثيرون على شخصيتها وجرأتها مع الحياه .. لكنها لم تعلم أنها تكره تلك الشخصيه
لم تكن تعلم ان تلك الشخصيه هى من سيودى بها يوما ... وستسبب لها الضياع ...
كانت تحب حياتها .. بحلوها ومرّها .. تلعب وتلهو فيها كما تشاء ..
لكنّها لم تعد تستوعب أو تفهم مايحدث معها
... أرادت أن تصرخ لتتخلّص مما هى فيه !!
لم تستطع أن تصرخ ... لم يخرج صوتها ..!
تبحث عن أى شئ يريحها ... لكنها لم تجد ..
ولأول مرّه ... تفضّل الموت على حياتها تلك
.. ترى مالذى أوصلها لهذا الوضع ؟؟
.
.
سألت نفسها كثيـــــــرااا ؟؟ حتى سئمت نفسها منها

أغمضت عيناها وتخيّلت أنها تبكى بين ذراعيه .. وتتوسّد صدره .. وهو يربت بيديه الحانيتين عليها ..
فهذا هو المكان الوحيد الذى يمكن أن تتخلص فيه مما تعانيه ...
ولم ترد أن تفتح عيناها مجددا ... أرادت ان تظل مغمضة العينين ..... حتى لاتعود الى ماهى فيه

لكـــــــن هل هذا سيخلّصها ممّا تجده ؟؟
كثييراا مانفضّل الهروب على المواجهه ...
وفى كلتا الحالتين ..
فاننّا نعـــــــــانى وبشــــدّه !!

هناك 6 تعليقات:

مفكر حكيم يقول...

فأننا نعانى بشدة
رائعة

Alzhraa_Mustafa يقول...

اشكرك ^_^
أسعدنى تعليقك

Bent Men ElZman Da !! يقول...

فعلا
فى الحالتين نعانى
وبشده

ابدعتى يا جميله :)

Alzhraa_Mustafa يقول...

شكرا لكى
انتى الاجمل والله
أسعدنى مرورك جـــــــــداااا :)

اندروميدا يقول...

نحن نسدد ثمن المعاناة في المواجهة مرة واحدة .. بصورة باهظة ومؤلمة .... اما الهروب ... فتكون المعاناة فيه ... علي دفعات ... ولكن في ظني ... ان الهروب .. أشد إيلاما في مجمله .

تحياتي لكِ في مرور اول

Alzhraa_Mustafa يقول...

(اندروميدا)
كم أسعدنى مرورك
وكم هو رائع تعليقك :)
أرجو ان تتابع المدونه باستمرار فبالتأكيد سيفرحنى ذلك ويفيدنى ^_^